"النيل للأدوية" تكشف عن أسباب تراجع أرباحها

الأحد 21 أبريل 2019 -07:18
أرشيفية
أحمد عمر
كشف مجلس إدارة شركة النيل للأدوية والصناعات الكيماوية- النيل، عن بعض العوامل التي أدت إلى تراجع نتائج أعمالها خلال العام المالي 2017/2018 والنصف الأول من العام المالي 2018/2019، والتي تتمثل في عدم إمكانية تنفيذ الخطط الاستثمارية الموضوعة لتحديث الأقسام الإنتاجية وخطوط الإنتاج وأسطول النقل لعدم توفر السيولة المالية اللازمة لأعمال التطوير والتحديث ولتفضيل عدم الحصول على تسهيلات ائتمانية خلال العام المالي 2017/2018 بجانب التسهيلات القائمة حاليًا لعدم زيادة الأعباء التي تتحملها الشركة في هذا الشأن.
وأوضحت الشركة في بيانها اليوم الأحد 21/4/2019 عن اجتماع عموميتها العادية وغير العادية والمنعقد بتاريخ 30/3/2019، أن من بين الأسباب توقف قسم إنتاج المستحضرات البنسلينية منذ عام 2012 بقرار من وزارة الصحة وعدم إمكانية توفير الكميات المطلوبة للسوق من خلال شركة مصر للمستحضرات الطبية نتيجة انخفاض فائض الطاقة لديها، بالإضافة إلى عدم إمكانية توفير مستحضر ستربتومايسين، وقد تم نقل التصنيع لمصنع العامرية، إلا أن خط الإنتاج قد توقف عن العمل منذ أكثر من 3 سنوات بحسب البيان، وتوقف بعض خطوط الإنتاج للأعطال المتكررة واحتياجها الدائم لقطع الغيار مما أدى إلى عدم توافر الأصناف المطلوبة بالكميات وفي الوقت المناسب خاصة أصناف التوريدات لوزارة الصحة، وهو ما نتج عنه توقيع غرامات على الشركة لعدم التوريد ولعل أهمها الأعطال المتكررة لماكينة تعبئة المحاليل رومبلاج لتتأثر مبيعات الشركة خاصة أن هذه المستحضرات حيوية ومهمة بالتشكيلة البيعية، وانخفاض إنتاجية مستحضر نوفاسي ان أقراص الذي يتم إنتاجه بشركة بنتا فارما حاليًا بما يتراوح بين كمية 200-250 ألف عبورة شهريًا، حيث يتم التعاقد مع الشركة المذكورة لنقل التصنيع مؤقتًا في 7/6/2016 في حين كان الإنتاج بالشركة نحو مليون عبوة شهريًا ليغطي طلب السوق، بالإضافة إلى تدني الأسعار لبعض المستحضرات في ظل استمرار الارتفاعات المتوالية بأسعار الخامات والمستلزمات ومواد التعبئة والتغليف وقطع الغيار وأسعار الطاقة والقوى المحركة والإنارة والزيادة السيادية في الأجور، وصعوبة موقف السيولة نتيجة زيادة فترات الائتمان الممنوحة لعملاء الشركة لتفضيل بعض العملاء التعامل الآجل وارتفاع قيمة المديونية المستحقة لشركة الجمهورية للأدوية عن سنوات سابقة.
وأفاد البيان، أن توفر مخزون من بعض المستحضرات تامة الصنع التي تم إنتاجها خلال الفترات السابقة بكميات تفوق معدل تداولها الشهري (ليوميتاسين أمبول مجفد/ هيبارين أمبول)، ما أدى إلى توقف التصنيع لحين الانتهاء من الأرصدة المخزنية الحالية، والمشكلات التي تواجه الشركة عند إعادة تسجيل المستحضرات وتدني الأسعار مقارنة بأسعار الأصناف المثيلة بالشركات الأجنبية، والمعوقات التي تواجه زيادة نشاط التصدير وأبرزها الظروف الأمنية لبعض الدول بالإضافة إلى استمرار حظر دخول مستحضرات الشركة لدول الخليج ودولة رومانيا نتيجة لعدم اجتياز اختبارات التفتيش لحين إجراء أعمال التحديث والتطوير للأقسام الإنتاجية ومصانعها طبقًا لمتطلبات التصنيع الجيدة GMP، إلى جانب اضطرار الشركة للاستدانة من البنوك، مما له الأثر في انخفاض الربحية بل تحقيق خسائر.
ولفت البيان، إلى أنه وعلى الرغم من التحديات السابق ذكرها وبالتعاون مع رئيس الشركة القابضة للأدوية تم التواصل مع شركة الجمهورية للأدوية لجدولة المديونية المستحقة لها والبالغة نحو 130 مليون جنيه، والاستغلال الأمثل للطاقات المتاحة بالإقسام الإنتاجية لزيادة إنتاج الأصناف سريعة التداول ويتقبلها السوق، وإجراء أعمال الصيانة لبعض الماكينات المتوقفة منذ شهور وتم تشغيلها بفضل بعض العاملين بالشركة، وزيادة الإنتاج للأصناف المطلوبة لوزارة الصحة والعطاءات لخفض غرامات التأخير في توريد بعض الأصناف، وتطبيق سياسة الإنتاج من أجل البيع طبقًا لمتطلبات السوق وليس من أجل التخزين وسرعة تصريف المخزون الراكد وبطئ الحركة من خلال تنشيط العمل الدعائي ووضع خطط تسويقية لها ووضع خطط دعائية وتسويقية للمستحضرات الجديدة والتوسع الأفقي والرأسي في مبيعات التصدير بفتح أسواق جديدة وزيادة عدد المستحضرات التي يتم تصديرها، وارتفاع الإنتاجية من نحو 30 مليون جنيه شهريًا إلى 50 مليون جنيه شهريًا بفضل العمالة المهرة وقيادتها، وتطوير المكتب العلمي بما يحقق نمو في المبيعات ووضع خطط للأصناف الجديدة، وسداد جزء من مديونية البنوك مما له الأثر في انخفاض الفائدة المدينة بالرغم من تضاعف قيمة المشتريات لمواكبة النمو في الإنتاج والمبيعات وما يستلزم مزيد من الجهد وسرعة تلبية احتياجات الإنتاج، والعمل على تنشيط التحصيل وتنمية المبيعات النقدية لتوفير السيولة المالية اللازمة لسداد التزامات الشركة، سداد مستحقات الموردين المتوقفة مما أدى لاستمرار توريد الخامات والمستلزمات لنمو العملية الإنتاجية على الرغم من شروط التوريد القاسية للموردين من ضرورة السداد مقدم وتحمل أي تغيير في أسعار الصرف، تحول نتائج أعمال الشركة بداية من شهر يناير 2019 إلى ربحية، ارتفاع المبيعات الشهرية من نحو 40 مليون جنيه إلى 60 مليون جنيه، وتم التخلص بالبيع لمعظم أصناف المخزون التي تم إنتاج كميات كبيرة منها.

 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • شاهد.. رئيس شركة HERBPHARMA لتصنيع مستحضرات التجميل من المواد الطبيعية تقدم نصائح للحفاظ علي البشرة
    • البوصلة نيوز| شاهد.. تعرف علي كيفية تشخيص وعلاج " الثعلبة "
    • البوصلة نيوز| شاهد..بروفيسور مغربي يقدم نصائح للحفاظ علي سلامة العمود الفقري
    • شاهد.. خناقة بين الشركات العقارية في معرض الأهرام العقاري والأمن يتدخل لفض الأشتباك
    • شاهد.. رياض محرز يعتذر للشعب المصري عن عدم مصافحة رئيس الوزراء في نهائي بطولة أفريقيا

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015