نائب رئيس"العربي الأفريقي" لتداول الأوراق المالية: الحكومة لم تتأخر فى تنفيذ "الطروحات" والسوق ستشهد المزيد من الصعود خلال الربع الأخير من العام

الأحد 20 أكتوبر 2019 -04:11
حوار / منى صلاح

نخطط لإضافة رخص العقود الآجلة والمشتقات العام المقبل


 قال ياسر المصري، نائب رئيس شركة العربي الأفريقي الدولي لتداول الأوراق المالية، "إن عدم تنفيذ الحكومة للطروحات التي أعلنت عنها، أمر طبيعي، نظراً لعدم وصول أسعار الأسهم للسعر المستهدف في الطرح، مشيراً إلى أنه ليس من المنطقي أن نطلب من المسؤولين الالتزام بجدول الطروحات الذي أعلن عنه في ظل تدني أسعار الأسهم مشيراً الي ان البنك العربي الافريقي سيفتح كافة فروعه في مختلف محافظات الجمهورية لتغطية الاكتتابات والطروحات
 الحكومية بالتعاون مع شركة العربي الافريقي لتداول الاوراق المالية .

وتوقع "المصري" في حواره مع مجلة "البوصلة" أن تنشط مؤشرات البورصة وترتفع أحجام وقيم التداول خلال الربع الأخير من العام الحالي، نظراً للعديد من الأسباب الإيجابية التي يشهدها الاقتصاد المصري، خلال الفترة الحالية، لافتاً إلى أهمية العمل على إيجاد محفزات قوية تشجع الشركات على القيد بالبورصة، كما كان في الماضي، مثل الإعفاء الضريبي أو ما شابه ذلك من حوافز في أوقات سابقة وإلى نص الحوار..

في البداية كيف تقيم الأداء الحالي لمؤشرات السوق وما هي توقعاتك للفترة المقبلة؟

الأداء الحالي للسوق جيد، خاصة منذ قرار خفض أسعار الفائدة الذي اتخذه البنك المركزي في نهاية شهر أغسطس الماضي، حيث إنه يعد العامل الأساسي في الأداء الجيد للسوق المصرية خلال الفترة الحالية، وذلك لأن خفض الفائدة كان أكبر من المتوقع في أسعار الفائدة، ولكن هناك عوامل أخرى منها نجاح اكتتاب (فوري) والانتهاء من صفقة (جلوبال) بعد مدة زمنية كبيرة، وكلها عوامل متضافرة، إضافة إلى أن هناك استردادا لشهادات استثمار قناة السويس وعودة الأصول للعملاء، خلال الفترة الحالية، وهو ما قد يؤدي إلى دخول جزء منها كسيولة للاستثمار في سوق الأسهم ما  سيؤدي لارتفاع السيولة داخل السوق وينشط من حركة التداولات.

وما هي توقعاتك لأداء مؤشر البورصة الرئيسي؟

المؤشر الرئيسي ايجي اكس 30 يمر حالياً بفترة انتعاشة بعد العوامل السابق ذكرها، ولذا فإنه من المتوقع أن يستهدف مستوى 15300 نقطة، وفي حالة استطاع اختراقها فسيصل إلى مستوى 16000 نقطة مع نهاية العام الحالي، ومن المتوقع أن تستعيد مؤشرات البورصة رحلة الصعود، خلال الربع الأخير من العام الحالي، في ظل مزيد من التوقعات لخفض جديد لأسعار الفائدة من قبل البنك المركزي، ودخول سيولة جديدة للسوق، نظراً لضعف العائد على الودائع الذي سينتج عن خفض أسعار الفائدة.

هل تتوقع أن يقدم حملة شهادات استثمار قناة السويس لاستثمار اموالهم بسوق الأسهم المصرية؟

مما لا شك فيه، فإن هناك نسبة من أموال الشهادات الاستثمارية لقناة السويس والبالغة قيمتها نحو 64 مليار جنيه ستتجه إلى سوق الأسهم في البورصة المصرية، نظراً لأن هناك فرص متوفرة حالية في السوق، خاصة في ظل ترقب تنفيذ العديد من الاكتتابات الجديدة في البورصة سواء كانت طروحات خاصة أو حكومية.

كيف ترى نجاح طرح شركة "فوري" في البورصة وعدم قدرة الحكومة على تنفيذ الطروحات التي أعلنت عنها مسبقاً ؟

في البداية يجب أن نفرق بين الحالتين.. أولاً طرح شركة فوري في البورصة لاقى نجاحا لأنه طرح جديد، وقطاع لأول مرة يتم تواجده في البورصة، وهو قطاع المدفوعات الإلكترونية، ومن المتعارف عليه في البورصة المصرية أن الطروحات الجديدة تلقى رواجاً في السوق، نظراً لوجود مستثمرين راغبين في التواجد بها.

بينما علي الجانب الآخر، فإن أغلب الطروحات الأخرى التي أعلنت الحكومة عن تنفيذها، فهي لشركات مقيدة بالبورصة، أي أنها متواجدة في السوق، وبالتالي فهي لا تلقى نفس التشوق والانتظار من قبل المستثمرين، خاصة الأفراد، ولذا لا يمكننا أن نلوم الحكومة في عدم تنفيذ الطروحات التي أعلنت، عنها لأن أسعار الأسهم لم تصل إلى القيم التي تم تحديدها، مسبقاً للطرح، لذا فمن غير المجدي طرح الأسهم في ظل قيم وأسعار متدنية لا تحق الحصيلة المتوقعة من قبل الدولة، فالهدف ليس الطرح فقط، ولكن أيضاً الطرح بقيمة عادلة تحفظ للدولة حقوقها، وتعظم العائد على استثمارتها، لذا أرى أن الحكومة المصرية لها الحق في تأجيل الطروحات، حتى تصل أسعار الأسهم إلى القيم العادلة.

كيف يمكن للقائمين على سوق المال المصرية تنشيط وتشجيع عمليات القيد بالبورصة؟

الأمر يحتاج إلى توجه حكومي بشكل أكبر عبر إيجاد منظومة من الحوافز لتشجيع الشركات على القيد بالبورصة، كما كان متواجدا في فترات سابقة، فعلى سبيل المثال كانت هناك حوافز ضريبية للشركات التي تقيد أسهما بالبورصة لفترة معينة، وتم إلغاء ذلك، وما يجب أن تتم إعادة النظر فيه هو إيجاد حزمة من الحوافز التشجيعية للقيد بالبورصة، وجذب المزيد من الشركات الناجحة للقيد لتنشيط التداولات وزيادة قاعدة الملكية وتفعيل قواعد الحوكمة

 

كيف ترى آلية الشورت سيلنيج ومتى تتوقع أن يتم تفعيلها؟

من المتوقع ان يتم بدء نشاط اقتراض الأوراق المالية بغرض البيع قبل نهاية العام الحالي.
ونحن كشركة حصلنا على ترخيص بذلك من هيئة الرقابة المالية بعد أن أنهينا  عمليات تطوير البنية التكنولوجية، والبرامج الإلكترونية الخاصة بالآلية الجديدة، تمهيدا لبدء العمل، خاصة أن الحصول على الرخصة كان يتطلب اشتراطات تكنولوجية معينة.

ومن المتوقع أن تجذب آلية «الشورت سيلينج» شريحة جديدة من العملاء الأجانب للسوق المحلية، فى ضوء خبراتهم السابقة بهذه الآلية والتى تطبق بأسواق خارج مصر، كما ستجذب مزيدا من العملاء المحليين، حيث تُمثل آلية اقتراض الأوراق المالية بغرض البيع فرص للمكسب لهم حتى فى حالة خسارة السوق.

ما  الذي تسعى شركة "العربي الأفريقي" إلى تحقيقه العام المقبل؟

نخطط للحصول على رخص آليات العقود الآجلة، والمشتقات العام المقبل، بعد حصولها مؤخرا على رخصة مزاولة نشاط اقتراض الأوراق المالية بغرض البيع الشورت سيلينج.

 

 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • انطلاق فعاليات المؤتمر الثاني لقطاع الأعمال العام "استشراف المستقبل"26 نوفمبر
    • وزير قطاع الأعمال العام: يؤكد التزام الحكومة بتنفيذ برنامج الطروحات ويعلن تفاصيل جديدة ..
    • فيديو وجراف نتائج اعمال البنك العربي الافريقي خلال النصف الأول من 2019
    • شاهد..هشام عز العرب:CIB يقود التغير في المجتمع عبر تحقيق المساواة بين الرجال والنساء
    • شاهد.. حسين أباظة: " التجاري الدولي" يستهدف استحواذ مصر على عرش " الاسكواش" ل 20 سنة قادمة

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015