الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي في أفريقيا ..
الخميس 12 ديسمبر 2019 -04:56

خلال فاعليات منتدى الاستثمار في أفريقيا 2019 والذي استضافته مصر في العاصمة الإدارية الجديدة في أواخر نوفمبر الماضي، كان من الواضح أن التطور التكنولوجي والثورة الرقمية التي يشهدها العالم حالياً قد أخذت حيزاً كبيراً من مناقشات القادة الأفارقة، حيث إنه كانت هناك نقاشات كثيرة حول هذا الأمر. 

استوعب القادة الأفارقة أن لغة التكنولوجيات الجديدة هي تطبيق مفاهيم الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي؛ وإلا فلن تتمكن أفريقيا من الانخراط في الثورة الصناعية الرابعة،. 

كما ظهر أيضاً الاهتمام  من قبل الأفارقة المشاركون خلال مؤتمر ومعرض كايرو اي سي تي، الذي استضافته القاهرة بداية شهر ديسمبر الحالي، وتجلى ذلك من إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسي استعداد مصر لإنشاء منصة للتجارة الإلكترونية بين الدول الأفريقية التجارة البينية. .

كل تلك الأحداث أظهرت الحاجة الماسة من قبل الجميع لمواكبة التطورات التي يشهدها العالم في مجال التكنولوجيا وتطبيقات الذكاء الاصطناعي .

وأكد عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري ، أن التعاون بين مصر والدول الأفريقية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات سيركز في عام 2020 على تنفيذ المبادرة التي طرحتها مصر، منذ أسابيع لكتابة ميثاق للذكاء الاصطناعي تلتزم به جميع الدول الأفريقية.

ومما لا شك فيه، فإن تطور الثورة الصناعية الرابعة، المسماة أيضاً الصناعة 4.0،  يرتكز على التكنولوجيات الرقمية التي حققتها الثورة الصناعية الثالثة أو الثورة الرقمية)). 

وهي تجمع بين التكنولوجيات الناشئة، مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتية، وإنترنت الأشياء، والواقع المعزز، والإعلامية الكمية، والطباعة البيولوجية ثلاثية الأبعاد للأنسجة العضوية، وقواعد البيانات المتسلسلة، والتصنيع الجمعي، وتكنولوجيات الأعصاب، والهندسة الجيولوجية، وتصويب تسلسل الجينوم وغيرها من الابتكارات الرقمية والبيولوجية والفيزيائية.

 


 

تعليقات القراء

أضف تعليق
الأسم
البريد الألكنرونى
التعليق

تعليقات الفيس بوك

أحدث الاخبـــار

الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015