العضو المنتدب لـ"ثروة للتأمين": الشركة تعتزم تفعيل نظام التشغيل الإلكترونى العام الحالى بتكلفة مليون دولار أمريكى

الخميس 16 يوليه 2020 -03:45
كتب - وليد السيد
أخبار متعلقة
استكمال رأسالمال المصدر والمدفوع لـ 100 مليون جنيه
أصدرنا 30 ألف وثيقة بكافة الفروع التأمينية خلال العام الأول لتواجدنا بالسوق 
الرقابة المالية توافق للشركة على 4 منتجات تأمينية جديدة للحوادث الشخصية والسيارات
نتعاقد حالياً مع شبكة من الوسطاء الأفراد والشركات تصل إلى 150 وسيطًا
رفعت شركة "ثروة للتأمين" إحدى شركات مجموعة ثروة كابيتال القابضة للاستثمارات المالية رأس المال المدفوع، ليصل إلى 100 مليون جنيه.
وقال أحمد خليفة، العضو المنتدب للشركة، إن "ثروة" رفعت رأسمالها المصدر بقيمة 50 مليون، مقابل 50 مليونًا قبل الزيادة، ليصل رأس المال المصدر والمدفوع للشركة إلى 100 مليون جنيه.
وأضاف خليفة فى تصريحات خاصة  لـ "البوصلــة", أنه تم مخاطبة الهيئة العامة الرقابة المالية بالزيادة الجديدة، فيماحصلت الشركة على موافقة هيئة الإستثمار على الزيادة الجديدة  وتعديل السجل التجارى وفقا للزيادة التى تم اعتمادها.  
ولت العضو المنتدب للشركة أن "ثروة" أصدرت  نحو30 ألف وثيقة تأمين خلال العام الأول منذ بداية نشاطها لسوق تأمينات الممتلكات والمسئوليات خلال مارس من العام الماضي.
وأشار إلى أن الوثائق المصدرة تغطى جميع الفروع التأمينية مثل السيارات والحريق والهندسي المسئوليات وخلافه وفقاً للمنتجات التأمينية التى حصلت الشركة على موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية لتسويقها للعملاء.
وحصلت شركة ثروة للتأمين على موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية لمزاولة النشاط التأميني مطلع مارس من العام الماضي؛ ويبلغ رأس المال المرخص للشركة 500 مليون جنيه، والمصدر 100 مليون جنيه، مدفوع منه 50 مليون جنيه.
ويتوزع هيكل الملكية بنسبة 85% للمجموعة المالية «ثروة كابيتال»، و15% للشركة التجارية المتحدة للتأمين – اللبنانية .
وأضاف "خليفة" أن الزيادة الجديدة برأسمال الشركة تستهدف خدمة التوسعات المستقبلية على المستويين الفني والجغرافي، من خلال التوسع فى عمليات الإصدار لجذب شرائح جديدة من عملاء الشركة بالسوق.  
ووفقًا الخليفة تم تمويل الزيادة فى رأس المال المدفوع من المساهمين، وبنفس حصص مساهماتهم فى هيكل الملكية.
وأوضح أن السياسة الاكتتابية للشركة تسعى للتركيز على التغطيات المتعلقة لتأمينات الأشخاص والمشروعات الصغيرة والمتوسطة خلال السنوات الأولى من ممارستها للنشاط دون اللجوء المضاربة السعرية على المشروعات الكبرى.
وذكر أن الشركة تسعى من خلال تركيزها على تأمينات الأفراد والمشروعات الصغيرة والمتوسطة إلى توسيع قاعدة العملاء المستفيدين من التأمين ودوره فى حماية ممتلكات الأشخاص وحياتهم.
لفت إلى أن الشركة لا تضع الحصة السوقية ضمن أولويات اهتماماتها، وتركز حالياً على تعزيز اسمها التجارة فى سوق التأمين بالاعتماد على تكوين رصيد من ثقة العملاء عبر توفير جميع الخدمات التأمينية عبر قنوات توزيع مبتكرة وأقساط ميسرة من خلال شبكة الوسطاء المتعاقدين مع الشركة.
وأشار إلى أن الشركة تتعاقد حالياً مع 150 من الوسطاء الأفراد والشركات العاملين بنشاط الوساطة فى السوق المصرى، لافتاً إلى أن السمعة الطيبة تمثل العنصر الرئيسى فى التعاقد مع الوسطاء، والتى تتضمن أن يكون أمينًا مع العميل فى شرح شروط الوثيقة، وتعاملاته المادية.
وذكر أن الشركة افتتحت الفرع الثاني لها بمنطقة الدقى مؤخرًا إضافة إلى فرع الإسكندرية والمركز الرئيسى بوسط البلد.
وقال خليفة إن الشركة تعتزم تفعيل نظام التشغيل الإلكتروي لها خلال العام الحالي، والذي يجرى تصميمه بواسطة شركة “3 آى انفوتيك”، الهندية المتخصصة فى توفير حلول وخدمات تكنولوجيا المعلومات بتكلفة تصل إلى مليون دولار أمريكي.
وأفاد بحصول الشركة على موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية لطرح 4 منتجات جديدة  للحوادث الشخصية والسيارات.
ويسمى المنتج الأول وثيقة الحماية الشخصية ويغطي حزمة من المخاطر التي قد يتعرض لها المؤمن عليه ومنها حوادث الوفاة أو العجز الكلي والجزئي، إضافة إلى المخاطر الناتجة عنها ومنها إيجارات المسكن ومصاريف تعليم الأبناء وفواتير خدمات المياه والكهرباء وخلافه.
 وتتوزع قيمة مبلغ التأمين فى حالة الوفاة بواقع 4 شرائح تبدأ من 70 ألف جنيه وحت 300 ألف جنيه.
ويمثل المنتج الثاني الذي تم  اعتماده من الهيئة العامة للرقابة المالية، تطويرا لتغطيات وثيقة الحوادث الشخصية الحالية، لافتًا إلى إضافة حزمة متنوعة من التغطيات الجديدة على الوثيقة منها تغطية المصاريف الطبية والعلاجية، وكذا مصروفات الجنازة إضافة إلى التغطية التقليدية للوفاة بحادث والعجز الطبى والحزئى المستديم  والمؤقت.
ولفت إلى اعتماد موافقة الهيئة على منتجين جديدين للسيارات التكميلي أحدهما للسيارات التجارية والأخر السيارات الخاصة.  
وتابع: "يغطي المنتجان حزمة من المخاطر الجديدة ومنها الأخطار الناتجة عن المخاطر الطبيعية وأعمال الشغب والإضرابات وفقد مفاتيح السيارة، فضلاً عن مد حدود التغطية خارج مصر".
وتتضمن التغطيات التقليدية بوثيقة السيارات التكميلي كلاً من قيمة التلفيات الجزئية والتي تحتاج إلى إصلاح أو تغيير لأي جزء من السيارة نتيجة حادث يقع للسيارة المؤمن عليها، وقيمة التلفيات التي تحدث بالسيارة نتيجة الحريق الجزئي أو السرقة.
كما تشمل التغطيات تعويض المؤمن له عن قيمة السيارة بالكامل نتيجة حادث حريق للسيارة بالكامل، وبالتالي لا يجدي إصلاحها أو وقوع حادث جسيم ينتج عنه اعتبار السيارة هلاك كلي، والمسئولية المدنية لصاحب السيارة تجاه الغير، وكذا الحوادث الشخصية لركاب السيارة المؤمن عليها.
ونوه إلى أن "ثروة" حاليًا بصدد تطوير التغطيات الحالية لعدد من الوثائق بكافة الفروع التأمينية تمهيدًا لاعتمادها من الهيئة العامة للرقابة المالية، والبدء فى طرحها لعملاء الشركة.

 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • شاهد| تطورات الأوضاع على الساحة اللبنانية؟
    • شاهد.. تعرف على أسعار خروف العيد في مصر .. وكيف تشتري أُضحية خالية من العيوب؟
    • شاهد رحلة كفاح طبيب الغلابة و تفاصيل حياتة حتي وفاته ..
    • شاهد| توسعات المستشفى الدولي للكلى والمسالك البولية.. تعزز قدرة التخصصات الفرعية لجراحات المسالك
    • شاهد|معاون وزير الزراعة يوضح الاستعدادات الخاصة باستقبال عيد الأضحى المبارك

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015