ورقة بحثية تعكس آراء نخبة من خبراء إدارة سلاسل التوريد على مستوى العالم

موانئ أبوظبي تطرح حلول وآليات دعم سلاسل التوريد اللوجستية حول العالم في مواجهة تداعيات جائحة كوفيد-19

الخميس 02 يوليه 2020 -05:52
خاص
أخبار متعلقة
 في إطار جهودها المتواصلة لتمكين حركة التجارة العالمية، طرحت موانئ أبوظبي، إحدى شركات  "القابضة" (ADQ) التي تعد واحدة من أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة، ورقة بحثية بعنوان "سبل ضمان مرونة سلاسل التوريد وتكيّفها مع المتغيرات في عام 2020 وما بعده"، وذلك خلال ندوة رقمية قامت بتنظميها مؤخراً.

واستخلصت الورقة البحثية أراء نخبة من خبراء سلاسل التوريد حول كيفية استيعاب الأزمات الطارئة وإمكانية تحقيق ميزة تنافسية في ظل تداعيات جائحة كوفيد-19، كما تضمنت حلول وآليات دعم سلاسل التوريد اللوجستية العالمية في مواجهة هذه التداعيات.

وقد أوضح نخبة من خبراء إدارة سلاسل التوريد على مستوى العالم أن ثبات الآداء التشغيلي يرتكز على قدرة الشركات على حفظ توازن العمليات التشغيلية لسلاسل التوريد، والتعامل مع التحديات دون التأثير على استمرارية الأعمال. وأشاروا إلى أن المؤسسات الناجحة لا تكتفي بالحفاظ على استمرارية الأعمال والدفاع عن فرص بقائها في السوق فحسب، بل أيضا تتميز بقدرتها على اغتنام الفرص بشكل سريع.

وقد سلط المتحدثون في الندوة الرقمية بعنوان "قطاع التجارة والخدمات اللوجستية في مرحلة كوفيد-19" الضوء على بعض ما ورد في الورقة البحثية وذلك بحضور ومشاركة عدد كبير من أعضاء الإدارات والمسؤولين من عدة قطاعات حول العالم شملت البنوك، والأغذية، والخدمات اللوجستية.

وأشار ممثلو موانئ أبوظبي في الندوة إلى أن نجاح الشركات في تحقيق أعلى درجات الثبات التشغيلي في مواجهة الأزمات يستند إلى توافر عدد من العناصر مثل منهجية عمل مرنة، والاستثمار الاستراتيجي في التحول الرقمي والأتمتة، وإرساء وتطوير ثقافة إدارة المخاطر، والقدرة على جمع وتحليل البيانات وتوظيفها بفاعلية في وضع خطط العمل، بالإضافة إلى تبني أفضل الممارسات والاستفادة من آراء الخبراء.

وقال روبرت ساتون، رئيس مجموعة الخدمات اللوجستية – موانئ أبوظبي: "إن الورقة البحثية التي طرحناها مؤخراً تمثل رؤى مجموعة من صفوة الخبراء العالميين في مجال إدارة السلاسل اللوجستية إلى جانب رؤيتنا الخاصة. وتعكس حرصنا على مشاركة أفضل الممارسات مع شركائنا الاستراتيجيين وجميع أصحاب العلاقة من البرازيل والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية والهند والصين، بهدف تقديم آراء الخبراء حول أكثر التساؤلات المطروحة ضمن القطاع".

وأضاف: "انطلاقاً من ريادتها الإقليمية والعالمية في قطاع التجارة والخدمات اللوجستية، تسعى موانئ أبوظبي إلى توفير منظومة عمل لوجستية متكاملة وكفوءة تلبي متطلبات متعامليها وتضفي  قيمة تنافسية تمكنهم من تنمية أعمالهم خصوصاً في أوقات الأزمات. وبالتالي، ندرك أهمية الاستثمار في تحليل ودراسة التطورات والتغيرات التي يشهدها الاقتصاد العالمي، والسعي لتطوير حلول وآليات عمل تتيح  لمتعاملينا التكيف مع الأزمة الحالية وتخطيها. وبالفعل، تؤكد لنا نتائج هذا البحث، أنه يمكن للشركات تخفيف أثر تداعيات الأزمة من خلال إجراء تقييم استباقي دقيق للمخاطر التي قد تواجه سلاسل التوريد، والعمل على رفع مستوى جاهزية العمليات التشغيلية لاستيعاب تلك التداعيات والاستجابة السريعة لمتغيرات السوق."

وقال كريم شريف، شريك –"باين وكومباني" للاستشارات – الإمارات، وأحد المشاركين في إعداد الورقة البحثية: "إن من أهم النقاط التي يجب الأخذ بها هي القدرة على التكيف مع متطلبات المتعاملين وتلبيتها، وإرساء شبكة عمليات قوية ومرنة، وتنمية ثقافة إدارة المخاطر على مختلف المستويات ضمن الشركات، تلك هي أهم عناصر النجاح في التعامل مع الأزمات وتخطيها. كما يجب الانتباه للمساهمة الحيوية للبيانات والمعلومات، حيث أننا نشهد طفرة في توافرها، ولكن التميز يكمن في توظيفها بشكل فعّال في وضع خطط العمل واتخاذ القرارات، وتحقيق الاستفادة المثلى منها."

وأشارت كاثي مورو روبيرسون، مؤسس ورئيس تحليل البيانات - شركة "لوجيستيكس ترندز أند إنسايتس" - الولايات المتحدة الأمريكية، وأحد المشاركين في إعداد الورقة البحثية إلى أهمية الاستثمار الاستراتيجي في التقنيات الحديثة وتطبيقاتها، وقالت: "إن المشهد العام لقطاع الخدمات اللوجستية وسلاسل التوريد لا يخلو من المخاطر والتحديات في كافة الظروف. لذا يتوجب على الشركات العمل على إكساب أنظمتها التشغيلية المرونة الكافية لتعزز سرعة الاستجابة  للأزمات الطارئة والتحديات غير المتوقعة، من خلال عقد الشراكات التقنية المثلى وتطوير قدراتها التقنية لتقليص أثر المخاطر والأزمات على أعمالها، وتقديم أعلى مستويات الأداء."

وقال توم هارفي، المدير التجاري – شركة "سبينيز" – دبي، وأحد المشاركين في الندوة الرقمية: "إن قواعد العمليات التشغيلية لسلاسل التوريد لم تتغير جرّاء تداعيات جائحة كوفيد-19. فمازلنا نواصل توفير السلع المحلية والمستوردة، ولن يتغير ذلك لأن متطلبات المتعاملين لم تتأثر. ما تغيَر هو أسلوب عملنا لتلبية هذه المتطلبات." وأضاف: "تبرز الآن، أكثر من أي وقت آخر، أهمية التواصل الفعّال ومشاركة المعلومات بين كافة الأطراف على امتداد سلاسل التوريد. لأنه لا يمكننا الاعتماد على مؤشرات الأداء السابقة لتوقع متطلبات المستقبل، لا على المدى القريب ولا البعيد. فنجاحنا جميعاً في تخطي هذه الأزمة مرهون بكفاءة تعاوننا والتنسيق فيما بيننا."
 

يمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية "سبل ضمان مرونة سلاسل التوريد وتكيّفها مع المتغيرات في عام 2020 وما بعده"  من خلال الرابط: https://bit.ly/31z9728


 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • شاهد.. تعرف على أسعار خروف العيد في مصر .. وكيف تشتري أُضحية خالية من العيوب؟
    • شاهد رحلة كفاح طبيب الغلابة و تفاصيل حياتة حتي وفاته ..
    • شاهد| توسعات المستشفى الدولي للكلى والمسالك البولية.. تعزز قدرة التخصصات الفرعية لجراحات المسالك
    • شاهد|معاون وزير الزراعة يوضح الاستعدادات الخاصة باستقبال عيد الأضحى المبارك
    • شاهد| النصر للسيارات تكشف موعد طرح أول سيارة كهربائية بالسوق المصرية

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015