اللواء محمد هيكل يكتب: المواطنة في قانون الأحوال الشخصية

الخميس 02 يوليه 2020 -02:02
أعده للنشر - أحمد عمر
أخبار متعلقة
أدعوا كل مسؤول وكل مواطن - أولاً - أن يقرأ، ثانيًا - أن يفهم، ثالثًا- أن يحس، رابعًا - أن يطبق أو ينفذ، إذا كان يشعر بالضمير في مصر بلد الحضارة.
نحن في زمنٍ.. يثقل على الكثيرين القراءة، عدا قلة من الناس
فقواعد الأخلاق والقانون هي الميزان والمعايير التي تحقق المصلحة العامة للوطن والمواطن لأنها ببساطة تبين لكل فرد ماله وما عليه وبالمعنى العلمي ماله من حقوق وواجبات، وتلك أسس المواطنة التي تقوم في المقام الأول على تمتع المواطن بحقوقه وتحملة بالالتزامات ووالواجبات والمشاركة الحقيقية في أمور وشئون ومشكلات الوطن في جميع المجالات.
فحقوق أطفال مصر في استضافتهم ببيوت آبائهم وأجدادهم أبرز الحقوق وأهمها للأهل من جهة وللأطفال من جهة أخرى بصفتهم لبنة في بناء المستقبل.
إن حق الرؤية الحالي بمراكز الشباب والأندية أشبه بزيارة المواطنين لذويهم في السجون، وكذلك قريبة الشبه بزيارة حدائق الحيوان.
فقانون الأحوال الشخصية الحالي طعن الأمن القومي في مقتل لأنه أصبح أكبر تهديد وأبرز المخاطر التي تعمل على تدمير مصر لأنه شجع بعض السيدات على الاستغلال الأمثل لحقوق الطفل والأب وخراب الأسرة التي هي أساس الوطن والمواطنة.
لقد زادت العنوسة وعزف الشباب عن الزواج لمخاطر هذا القانون، زادت جرائم الانحراف الجنسي، وارتفع عدد اللقطاء فى مصر أطفال التفكك الأسري أصبحوا وقود للإرهاب
لقد توعد الله سبحانه وتعالى ولعن كل قاطع رحم ويبدوا أن بعض المسؤولين لا يدركون أن أول مقومات القيادة متابعة الأحوال المجتمعية مع المراعاة لاحتياجات المواطنين بالعدل.
لقد قالها المحترم الإنسان/فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى:
"إن هذا الشعب لم يجد من يحنوا عليه"
فهل نجد من يحنوا على أطفال مصر ليروا ويعيشوا مع آبائهم يومين في الأسبوع، أم الأمر تحول إلى تسول لحقوق الأطفال والآباء ليعيشوا معهم يومين في الأسبوع، كما يتم في كثير من دول العالم لحقوق مواطنيه، يقول الله – عز وجل - في محكم التنزيل: (إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ) سورة يوسف آي " 86 ".
اللواء دكتور محمد هيكل، أستاذ العلوم القانونية والإدارية والأمنية

 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • شاهد| تطورات الأوضاع على الساحة اللبنانية؟
    • شاهد.. تعرف على أسعار خروف العيد في مصر .. وكيف تشتري أُضحية خالية من العيوب؟
    • شاهد رحلة كفاح طبيب الغلابة و تفاصيل حياتة حتي وفاته ..
    • شاهد| توسعات المستشفى الدولي للكلى والمسالك البولية.. تعزز قدرة التخصصات الفرعية لجراحات المسالك
    • شاهد|معاون وزير الزراعة يوضح الاستعدادات الخاصة باستقبال عيد الأضحى المبارك

    تعليقات القراء

    محمد أحمد محمد خليل
    الخميس 02 يوليه 2020 -05:59
    و تعاونوا على البر و التقوى ولا تعاونوا على الإثم و العدوان حسبي الله و نعم الوكيل في كل من ساهم في تدمير مستقبل مصر و أمنها
    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015